الـصـفـحـة الـرئـيـسيـة
لـمـحـة عـن الـثـانـويـة
صــــور الــــثــــانــويــــة
الــــمــــتــــفــــوقــــون
الــــــنـــــتــــــائــــــــــج
الــــتـــســــجــــــيـــــل
جـــــــديــــــــــدنـــــــــا

امـتـحـانـات الشهادات
آخـــــــــر الأخـــــبــــــار
مـــواقـــع مـــفـــيـــــدة
ســـــــــجــــــــل الــزوار
الــــــتـــــصــــــويــــــــت
الــقــائــمـة الـبريــديــة
الاتــــــصــــال بـــــنــــــا

هل تبحث عن السؤال المتوقع في امتحانات الشهادات العامة ? بنك الأسئلة يقودك بأمان إلى النجاح بلا توقعات ..
 

وزير التربية د.علي سعد: آليات جديدةللتهيئة والإعداد والتحديث- معاون وزير التربية د.سليمان الخطيب: أربعون نموذج أسئلة للمادة الواحدةً-مدير الامتحانات في وزارة التربية رمضان سليمان:تحديث أسلوب التنتيج

يأخذ التقويم موقعاً متميزاً في العملية التربوية فهو الذي يكشف عن مدى تحقيق أهدافها ومدى فاعلية المنهاج التربوي والطرائق التعليمية والتعلمية المتبعة, والتقانات المستخدمة, في إطار التكوين الثقافي والمعرفي والقيمي للمتعلم والمهارات الفكرية والعملية التي اكتسبها ليكون قادراً على الاستمرار في استيعاب المعارف الجديدة واستثمار التقانات المتجددة التي يتطلبها النهوض التنموي في المجتمع المعاصر.‏

في لقاء مع السيد وزير التربية د. علي سعد أوضح أن وزارة التربية أولت اهتماماً واسعاً للتهيئة للامتحانات العامة في مختلف مجالاتها وتطويرها بدءاً من الأشهر الأولى للعام الدراسي في إطار ما تشهده العملية التربوية من تقدم ومن خلال المشروعات التربوية ذات الأولوية التي بدأت بتنفيذها والتي تشمل ثلاثة عشر مشروعاً تبدأ من إعداد الوثيقة المتعلقة بالمعايير الوطنية للمناهج التربوية وتعميق التأهيل التربوي للمعلمين ودمج التكنولوجيا في التعليم وحتى تطوير نظام الامتحانات للشهادات العامة ضمن رؤية شاملة تتكامل فيها مسيرة التطوير التربوي كمنظومة واحدة متكاملة بجميع عناصرها بإشراف ومتابعة مباشرة.‏

ومن خلال إقامة اللقاء الدوري للزملاء مديري التربية ومساعديهم وورشات العمل التي تقام لتتبع مسيرة تنفيذ هذه المشاريع وتقويم مراحل إنجازها, وانتقاء الأطر المتخصصة وذوي الكفاءات التربوية والمهنية المؤهلة لذلك.وفي سؤال للسيد الوزير عن: > آليات التهيئة والاعداد والتجديد للامتحانات العامة لدورة 2007 قال:‏

>> شملت آليات التهيئة والاعداد والتجديد للامتحانات العامة لهذه الدورة جميع المجالات المتعلقة بالنواحي الآتية:‏

- تهيئة المراكز الامتحانية لجميع الشهادات العامة والمهنية والتوسع بهذه المراكز تسهيلاً على ابنائنا التلاميذ والطلبة كي لا ينقلوا من مسافات أو مناطق بعيدة وقد بلغت هذه المراكز في جميع المحافظات هذا العام 5584 مركزاً ,‏

لتستوعب 70321 طالباً وطالبة ممن سجلوا للامتحانات العامة لهذا العام في مختلف الشهادات العامة (تعليم أساسي -الشهادة الثانوية العامة بفرعيها العلمي والأدبي - والثانوية المهنية الصناعية والتجارية والنسوية) للطلبة النظاميين والأحرار بزيادة قدرها 21687 طالباً وطالبة.‏

- استصدار التعليمات المتعلقة بتنظيم عمليات المراقبة والتصحيح ولجان وضع سلالم التصحيح ومندوبي الوزارة الذين سيتابعون سير العملية الامتحانية في المحافظات بالتعاون مع مديريات التربية في المحافظات والجهات المعنية في كل محافظة.‏

ماذا تعرف عن بنك الاسئلة?‏

يعد بنك الاسئلة واحداً من أهم مكونات مضمون الامتحانات العامة, لأنه يشمل:‏

آلية إعداد الاسئلة لجميع المواد الامتحانية, ونوعية الاسئلة ومستواها وشموليتها للمنهاج المقرر.‏

في لقاء مع الدكتور سليمان الخطيب معاون وزير التربية أوضح أن الوزارة تتبع نظام بنك الاسئلة للشهادات العامة جميعها وتقوم في كل عام بتطويره بناء على المعطيات العلمية والتربوية المتجددة وتعديل أو تحديث مناهج المادة الامتحانية أو الملاحظات التقويمية التي تأتي من الميدان التربوي خلال الدورات الامتحانية السابقة.‏

وأضاف حول مراحل اعداد بنك الاسئلة:‏

أ- تبدأ مراحل اعداد بنك الاسئلة من تشكيل لجنة مختصة لكل مادة امتحانية تشمل المختصين في وزارة التربية ومن جميع المحافظات ممن لهم خبرة تربوية وعلمية, وتأهيل تربوي, وممن يتمتعون بالنزاهة والموضوعية والامانة والمعرفة الواسعة بالمنهاج المقرر.‏

ويصدر قرار تشكيل هذه اللجان التي يقوم بإعداد نماذج الاسئلة من السيد وزير التربية حرصاً على انتقاء ذوي الخبرة وسرية الامتحانات العامة وسلامتها ومصلحة ابنائنا الطلبة في مختلف الشهادات العامة وحسن تقويم ادائهم وموضوعيته.‏

ب- تقوم كل لجنة من هذه اللجان المختصة بإشراف معاون الوزير المختص والمعنيين في مديريتي المناهج والامتحانات بإجراء تحليل شامل لمكونات المنهاج والكتاب المدرسي المقرر للمادة الواحدة. من حيث المضمون ولجميع الموضوعات المقررة وتنظيمه على شكل مجموعات من الاسئلة المتنوعة ويتم التركيز فيها على الاسئلة التي تقيس المهارات الفعلية العليا وتبتعد ما أمكن عن الحفظ والتذكر.‏

- تتنوع هذه المجموعات من الاسئلة وفقاً لطبيعة المادة والأسس التربوية والعلمية التي تزود بها هذه اللجان الناظمة لوضع اسئلة الامتحانات العامة.‏

ج- وفي مرحلة لاحقة تقوم كل لجنة بإعداد نماذج متكاملة لاسئلة المادة الامتحانية الواحدة وبحدود 25-40 نموذجاً للمادة الواحدة بحيث تتوافر في النموذج الواحد:‏

1- شمولية النموذج للكتاب المدرسي بجميع موضوعاته.‏

2- مراعاة المدة الزمنية لامتحان المادة.‏

3- تنوع أنماط الاسئلة وموضوعاتها.‏

4- وضوح الاسئلة وصياغتها.‏

5- تحقيق التوازن بتوزيع درجات المادة على جميع الاسئلة الواردة في النموذج.‏

6- عدم وجود أي لبس أو اشكال في الاجابة عنها ضمن الكتاب المدرسي والمنهاج المقرر.‏

7- تفاوت مستويات مجموعات الاسئلة المذكورة بشكل متدرج بحيث يكون هذا التدرج بدءاً من الأبسط والأسهل وحتى في صياغة الاسئلة المتعلقة بموضوع واحد.‏

8- ملاءمة الاسئلة لقياس المستوى التحصيلي والفهم والمحاكمة والتفكير المنطقي والعلمي والمهارات العقلية العليا لدى الطالب.‏

9- سلامة اللغة في صياغة الاسئلة.‏

10- وضع مشروع سلم كامل يجيب على جميع الاسئلة الواردة في النموذج.‏

د- تتم طباعة هذه النماذج وتنظيمها ضمن بنك الاسئلة على الحاسب المخصص لذلك.‏

ه- تقوم اللجنة باعتماد هذه النماذج وفق نموذج (تعهد واقرار) يشهد به كل مشارك من اعضاء اللجنة أعد خصيصاً لذلك, تم تنظيم هذه النماذج ضمن مغلفات خاصة مغلقة أصولاً وتسلم للمشرفين على اللجان.‏

2- مرحلة تدقيق النماذج (خطوة جديدة في هذا العام حرصاً على الدقة).‏

في إطار الارتقاء بالدقة والموضوعية علمياً وتربوياً لاعداد نماذج الاسئلة وتطوير نظام بنك الاسئلة فقد حرص السيد وزير التربية وأصدر التعليمات المنظمة الخاصة بإضافة مرحلة جديدة في مجال اعداد نماذج الاسئلة هي مرحلة (التدقيق الثاني) وقد بدأت الوزارة بتنفيذها في هذا العام وفق الآتي:‏

أ- تشكيل لجان تدقيق (لكل مادة امتحانية لجنة مختصة).‏

ب- تقوم هذه اللجان بالاطلاع على النماذج التي اعدتها لجان الاسئلة وتدقيقها من جديد ضمن الأسس العلمية والتربوية لوضع الاسئلة العامة للامتحانات وتدريس جميع هذه النماذج من جديد ومشروعات سلالم التصحيح التي وضعت لها.‏

ج- تحدد لجان التدقيق ملاحظاتها على كل نموذج, من الجانب العلمي والتربوي واللغوي والاخراج, ومدى ملاءمته للمدة الزمنية وشموليته للكتاب المدرسي وارتباطه به وسلامة صياغته وطباعته وشمولية مشروع السلم لكل الاسئلة الواردة.‏

د- تعاد طباعة النموذج من جديد إذا كانت هناك ملاحظات تستدعي لذلك.‏

أخيراً تقوم لجنة التدقيق في نهاية ذلك بالتوقيع على تعهد يتضمن قيامها بكل هذه الاجراءات بصدق وموضوعية واحساس بهذه المسؤولية, وتعاد هذه النماذج الجديدة المدققة والنماذج السابقة لحفظها في بنك الاسئلة.‏

****

في مركز طباعة الأسئلة جنود معزولون يعملون بمنتهى السرية.. والاجراءات مشددة‏

شكل السيد وزير التربية لجنة فنية موسعة لطباعة النماذج المنتقاة من بنك الاسئلة للدورة الامتحانية من بين العناصر ذوي الخبرة والدقة وممن يتمتعون بالثقة والامانة المهنية والمعرفة بكيفية طباعة هذه النماذج وتوزيعها على مراكز الامتحانات حسب المادة والشهادة والمحافظة والمركز وعدد الطلاب في كل مركز.‏

وهي عملية مهمة ودقيقة ومعقدة تحتاج إلى جهود وخبرة كبيرين, حيث تبدأ هذه اللجنة عملها بكامل السرية حيث تعمل في مكان خاص طول مدة الامتحان دون أن يكون لها أي اتصال بأحد ولا حتى بالأهل, فهم يقيمون إقامة كاملة مغلقة في مكان ومركز طباعة الاسئلة ويؤمن لهم المبيت والطعام ووسائل الحياة الكاملة.‏

- يستمر عمل هذه اللجنة من قبل بدء الامتحان العام وحتى نهايته أي بمعدل: 34 إلى 40 يوماً في كل عام.‏

- تقوم اللجنة بانتقاء أحد نماذج اسئلة كل مادة (انتقاء عفوياً) (اختياراً عشوائياً) لأن جميع النماذج من الخارج متشابهة بغلافها الخارجي.‏

وتقوم بطباعته وتنظيمه في مغلفات الاسئلة الخاصة حسب المركز والمادة وتاريخ امتحانها وعدد الطلاب والمحافظة, وهذا ينسحب على جميع المواد الامتحانية واسئلتها, إضافة لوضع سلالمها في مغلفات خاصة يتم توزيعها بعد الانتهاء من امتحان المادة.‏

نستطيع في ضوء ما تقدم إبراز الحقائق الآتية:‏

- هناك اهتمام واسع وكبير ومتنوع من قبل الوزارة بإشراف مباشر ومتابعة دائمة من السيد وزير التربية في عملية الاعداد للامتحانات العامة على مستوى الوزارة ومديريات التربية في هذا العام استعداداً لإجراء امتحانات منظمة ومريحة لابنائنا الطلبة في جميع الشهادات العامة على مستوى تهيئة المراكز والمراقبة وتطوير نظام بنك الاسئلة والدقة والتصحيح.‏

الثورة
14-05-2007