الـصـفـحـة الـرئـيـسيـة
لـمـحـة عـن الـثـانـويـة
صــــور الــــثــــانــويــــة
الــــمــــتــــفــــوقــــون
الــــــنـــــتــــــائــــــــــج
الــــتـــســــجــــــيـــــل
جـــــــديــــــــــدنـــــــــا

امـتـحـانـات الشهادات
آخـــــــــر الأخـــــبــــــار
مـــواقـــع مـــفـــيـــــدة
ســـــــــجــــــــل الــزوار
الــــــتـــــصــــــويــــــــت
الــقــائــمـة الـبريــديــة
الاتــــــصــــال بـــــنــــــا

الانتهاء من تصحيح الثانوية و البدء بالإعدادية

بعد نشرنا أمس لموضوع بعنوان «امتثالاً لتعليمات وزير التربية.. مصححون يحبسون في مراكزهم لتسريع صدور النتائج» بناء على شكوى من إحدى المصححات اللواتي يعملن في مركز بكري قدورة الكائن في المزة أكدت فيه أنها حبست مع زملائها المصححين فترة الظهيرة يوم الخميس الماضي لتسريع الانتهاء من عملية التصحيح وصدور النتائج وأكدت فيه أن مسؤولية التصحيح ألقيت على عاتق بعض المدرسين في حين صرف الآخرون إلى بيوتهم منذ بداية عمليات التصحيح ما أدى إلى حدوث عدد كبير من الأخطاء التصحيحية وصلت في بعض الحالات إلى 12 علامة في مادة اللغة العربية المادة الأخيرة المصححة.
 

كشفت أثناء العملية الأخيرة في التصحيح وهي المطابقة.
ما حدث بعد نشر مقال الأمس أن العديد من الأساتذة العاملين في المركز نفسه وغيره أكدوا حدوث حالات الحبس والأخطاء في التصحيح التي كانت نتيجة التسريع في الانتهاء من عملية صدور النتائج لغاية لا يعرف أحد سببها؟!
وبالفعل فقد ضغطت مدة التصحيح بالنسبة للثانوية العامة بفرعيها العلمي والأدبي لتنتهي أول أمس وتبدأ عملية نقل الأوراق بين مديريات التربية في المحافظات لمباشرة عمليات تصحيح أوراق طلاب الثالث الإعدادي فهل ستكون نتائج تصحيح الأوراق الامتحانية لهؤلاء الطلاب مشابهة لنتائج تصحيح الثانوية العامة وكيف سيثق طلابنا بنتائجهم مادام المصححون قد اعترفوا بأخطاء تصحيحية ارتكبوها نتيجة الإسراع في عملية التصحيح والعمل لأكثر من 12 ساعة متواصلة في التصحيح.
في الحقيقة نخشى من الأسوأ عند صدور النتائج إذا اعتبرنا أن (المكتوب مبين من عنوانه)..

الوطن
09-07-2007