الـصـفـحـة الـرئـيـسيـة
لـمـحـة عـن الـثـانـويـة
صــــور الــــثــــانــويــــة
الــــمــــتــــفــــوقــــون
الــــــنـــــتــــــائــــــــــج
الــــتـــســــجــــــيـــــل
جـــــــديــــــــــدنـــــــــا

امـتـحـانـات الشهادات
آخـــــــــر الأخـــــبــــــار
مـــواقـــع مـــفـــيـــــدة
ســـــــــجــــــــل الــزوار
الــــــتـــــصــــــويــــــــت
الــقــائــمـة الـبريــديــة
الاتــــــصــــال بـــــنــــــا

امتحان اللغة الفرنسية الثانية بالتاسع اختياري

اكد الدكتور علي سعد وزير التربية خلال ترؤسه امس الاجتماع السنوي للوحدة النقابية في وزارة التربية اهمية تطوير الاداء التربوي بمختلف جوانبه والدعم الهام الذي يضطلع به النقابيون التربويون وضرورة طرح كافة المعوقات والاشارة لمكامن الخلل والتقصير ليتم تداركها ما امكن.

ورد السيد الوزير على تساؤلات ومداخلات المجتمعين ومنها السؤال حول ان كانت مادة اللغة الفرنسية الثانية ستدخل في امتحان شهادة التعليم الاساسي للعام الحالي ام لا اشار السيد الوزير الى ان التقدم لامتحان هذه المادة سيكون اختياريا للعام الحالي وفق الاسس التي حددتها الوزارة عبر التعميم الذي وضع بهذا الشأن.‏

وفيما يخص المعلمين المندوبين للخدمة الالزامية في المناطق النائية بين السيد الوزير ان موضوع ندب المعلمين للخدمة العسكرية في المحافظات النائية جاء بتوجيه كريم من السيد الرئيس بشار الأسد ووقع محضر بهذا الشأن في حينها بين وزارتي التربية والدفاع والتوجيه الكريم لا يزال العمل به قائما وإنما عدد المعلمين الذين يتم ندبهم يحدد من قبل وزارة الدفاع وحسب حاجتها لذلك ووفق الامكانات المتاحة. وحول التعليم المفتوح وامكانية ان تختصر مدة المحاضرات للمعلمين الذين يتبعون دبلوم التأهيل التربوي عبر التعليم المفتوح وعددهم حوالي 5000 معلم نوه السيد الوزير الى ان الموضوع سيتم النظر فيه بالمشاورة مع كليات التربية والتنسيق مع وزارة التعليم العالي وفق العقد المبرم بين الوزارتين وقد تدرس امكانية ان تصبح المحاضرة بحدود ساعتين إلا ثلث وهذا ممكن ان يخفف بعض الضغط على الدارسين.‏

وطرح ايضا ان يتم تخفيض النصاب التدريسي الذي حدد لمديري المدارس مؤخرا وحوله اكد السيد الوزير انه لا تراجع ولا تخفيض ابدا على موضوع النصاب منوها الى ان الاولوية في اعطاء طبيعة العمل هي للمعلم وان وجدت امكانية لاعطائها للاداريين فلن يتم التقصير في ذلك مشيرا لعدد من المشاريع التربوية التي تقوم بها الوزارة وخاصة مشروع تطوير المناهج الذي يعلق عليه اهمية كبيرة. وناقش المجتمعون التقرير السنوي المقدم الى المجلس والمداخلات التي وردت على مختلف جوانبه ثم تم انتخاب مكتب الوحدة الجديد بعد فتح باب الترشيح لذلك.‏

سيريانيوز
27-11-2006